About Salwa*Sidahmed

مواليد ١٩٨١م - برج الميزان *لمن يهمه الأمر* -إنسانة عربية أفريقية و ربما في المستقبل أرحل إلى الفضاء الخارجي -interested in secular humanisim - أعمل في الدوحة - طبيبة جراحة - أحب الحرية و أكره من يفرض رأيه على الآخرين - لا مانع عندي من التفذلك و التفلسف في أي موضوع لكن في حدود العقل و المنطق ما استحمل العبط يعني - أكره الكذب و التأليف - القراءة والموسيقى عندي كالماء و الهواء - الحرية و العدالة و المساواة فضائل أرجو ان أراها في الدنيا قبل أن أموت - الولاء للوطن و الوطن حيثما وجدت سعادتك - لا ولاء عندي لأي حكومة و أومن أنهم خدام الشعب و ليس العكس. أؤمن بأن الشعب العربي خفيف و ظريف و عايش عالبركة و في نفس الوقت عنصري غضنفري مسحوب عليه فيعوض باضطهاد غيره... الله يشفيه - أملي أن أقضي بقية عمري مع حبيبي *بالحلال طبعاً* و أن أهاجر إلى نيوزيلندا- على حسابي بتويتر هناك الكثير من التحشيش و الريتويت و شيء من الجدية I like oneliners and zingers.. هذه المعلقة قابلة للتعديل في أي لحظة... و شكراً

#Tuareg #Azawad #Art

  

  

Paintings of the blue men

Intercontinental Hotel

Qatar 

Advertisements

REBLOG: The s-word

Once upon a time, not so long ago, it was perfectly respectable to call oneself a socialist. It was a badge that one might wear with pride alongside the likes of Albert Einstein, George Orwell and Bertrand Russell. Nowadays, for reasons we’ll come to in a moment, to call oneself a socialist is to risk […]

https://gutsofabeggar.wordpress.com/2015/07/27/the-s-word/

The irresistible appeal of Black individuality 

Michael Eric Dyson 
The irresistible appeal of Black individuality – where has all of that gone?

The very people who blazed our path to self-expression and pioneered a resolutely distinct and individual voice have too often succumbed to mind-numbing sameness and been seduced by simply repeating what we hear, what somebody else said or thought and not digging deep to learn what we think or what we feel, or what we believe

Now it is true that the genius of African culture is surely its repetition, but the key to such repetition was that new elements were added each go-round. Every round goes higher and higher. Something fresh popped off the page or jumped from a rhythm that had been recycled through the imagination of a writer or a musician. Each new installation bore the imprint of our unquenchable thirst to say something of our own, in our own way, in our own voice as best we could. The trends of the times be damned
Thank God we’ve still got musicians and thinkers whose obsession with excellence and whose hunger for greatness remind us that we should all be unsatisfied with mimicking the popular, rather than mining the fertile veins of creativity that God placed deep inside each of us

جيسون و أسنان التنين 

في الأساطير الإغريقية يقوم البطل جيسون برحلة ملحمية مليئة بالأهوال، و يخوض عدة مغامرات الهدف منها الحصول على فراء ذهبي مقدس يمكنّه من حكم مملكة هو الأحق به.في إحدى هذه المغامرات يطلب منه أحد الملوك بذر أسنان تنين في حقل، و رعايتها حتى تنمو. أسنان التنين أنبتت فعلاً، لكنها لم تنتج أشجاراً، بل جيشاً من المحاربين الأشداء، بلا رحمة في قلوبهم، يدينون بالولاء للملك. 

هذه الأسطورة أتذكرها كلما رأيت الأطراف المتنازعة في هذه المنطقة، أو من سبقهم من الوحوش خلال التاريخ. يصعب على تصديق أن من يقتلون الأبرياء و يروون الأرض دماءً و أشلاءً قد ولدوا بشراً، أو كانوا أطفالاً أبرياء يوماً من الأيام. إما أن أصدق الحقيقة المرة، أن الإنسانية التي نلصق بها صفات العطف و التسامح هي كذبة كبيرة، و أن طبيعة ابن آدم تحمل اثار الوحشية منذ قديم الأزل، و تخرج في الظروف الحالكة، أو أن من يشاطروننا الأرض الآن هم حصاد أسنان التنين التي بذرها جيسون. 

ترجمة – داعش تنهار من الداخل – واشنطن بوست 

بيروت – يبدو أن الدولة الاسلامية بدأت في التداعي من الداخل؛ حيث بدأت حركات التمرد و الانفصال و عثرات المعارك تطفئ بريق هيبة الدولة في أعين المقيمين حكمها الدكتاتوري. بالإضافة إلى التقارير عن الصدع بين مقاتلي الدولة السوريين و الأجانب، المحاولات العنيفة لتجنيد أهالي مناطق الدولة الاسلامية التي أصبحت تفشل كثيراً، و تزايد هجمات الفصائل المناحرة لها. كل هذه العوامل تشير الى أن مسلحي داعش يجاهدون الآن للحفاظ على الصورة التي كونوها بعناية شديدة كقوة باطشة تجمع المسلمين تحت لواء دولة إسلامية يوتوبية. 
التقارير ما زالت لا تشير إلى أن داعش قد وقعت تحت خطر مباشر حالياً، خاصة في مناطقها الاساسية في المناطق السنية شرق سوريا و غرب العراق، ولا توجد مؤشرات لوجود معارضة منظمة للخليفة، خاصة في عدم وجود بدائل صالحة و الخوف من انتقام عناصر الدولة من أي معارضين، الانتقام الذي يكون عادة عنيفاً وحشياً. 
تقول لينا خطيب مديرة معهد كارنيجي لشؤون الشرق الأوسط في بيروت أن التحديات التي ستواجه داعش في المستقبل ستكون من داخل الدولة، لا من خارجها. هناك فشل على أرض الواقع في تنفيذ أهم الوعود التي تقدمها الدولة للمنضمين إليها، و هو توحيد المسلمين من كافة الأعراق تحت ظل الخلافة. هذا الفشل يتسبب أيضاً في تثبيط فاعليتهم كمقاتلين خلال العمليات العسكرية.
أحد النشطاء المعادين للدولة الاسلامية في مدينة أبو كمال السورية يحكي عن التفرقة بين المقاتلين المحليين و المهاجرين في الرواتب و مستويات المعيشة، و التي أصبحت الاسفين الذي دق بين صفوف مقاتلي الدولة. فالمقاتلون الأجانب يعيشون في المدن، حيث تندر الهجمات الجوية لقوات التحالف الدولي، بينما المقاتلون السوريون يتم تعيينهم في مواقع حدودية أو ريفية تجعلهم أكثر عرضة للهجمات. و في الأسبوع السابق حدثت اشتباكات بين لواء سوري يقوده صدام جمال القائد السابق في الجيش السوري الحر و أحد القادة الكويتيين، حيث أمر الكويتي اللواء السوري بالتوجه إلى الخطوط الأمامية في العراق. و ما زالت العلاقة بين اللوائين في المدينة متوترة. 
يذكر النشطاء في مناطق دير الزُّور و الرقة أن العديد من المهاجرين بعد أن اكتشفوا أنهم خدعوا بوعود الدولة حاولوا الهرب، و العديد منهم يطلب المساعدة في الوصول إلى حدود تركيا، و تذكر مجموعة النشطاء “الرقة تذبح بصمت” اكتشاف جثث حوالي ٣٠ او ٤٠ رجلاً يتوقع انهم قتلوا على يد عناصر الدولة خلال محاولتهم الهرب. يذكر كذلك ازدياد التشديد الأمني على حدود مناطق الدولة، بما في ذلك منع الشاحنات التي تحمل الرجال من العبور بلا إذن، و ازدياد الاعدامات العلنية لأفراد الدولة الذين حاولوا الهرب الى ١٢٠ إعداماً في الأسابيع الاخيرة. 
و نفس الوقت تواجه الدولة التي أبهرت العالم في ما مضى باكتساحها مناطق شاسعة بسهولة خلال الصيف الماضي حروباً من عدة جبهات تسببت في خسارتها مساحات من الأراضي، و تجد صعوبة في إيجاد استراتيجيات مناسبة لمجابهتها، فداعش حالياً تواجه المقاتلين الأكراد في شمالي سوريا و العراق، و الجيش النظامي العراقي بالاضافة إلى الميليشيات الشيعية في مدينة تكريت ذات الأهمية الإسترتيجية الكبيرة. بالإضافة لذلك، محاولات داعش التوغل نحو حمص و دمشق ليست بسهولة انتصاراتها العام الماضي. 
معظم هذه العراقيل تواجهها داعش في مناطق غير سنية، مثل منطقة كوباني الكردية، أو المناطق متعددة المذاهب مثل إقليم ديالى شرق العرق، حيث باءت مساعي داعش للسيطرة بالفشل لانعدام حلفاء على الأرض. 
-هذا الجزء من المقال يتحدث بالتفصيل عن معارك داعش المتوقعة في تكريت و موجهاتهم مع الميليشيات الشيعية و تأثير المشاعر الطائفية المتجذرة في نفوس أهل المنطقة-
حالياً يشعر السوريين في مناطق الدولة أن تزايد سفك الدماء يثبط رغبة أهاليها في الانضمام لداعش، بعد أن كان الانضمام لها في الشهور الماضية مرغوباً كوسيلة للحصول على لقمة عيش جيدة. لهذا يتزايد تجنيد الدولة لمقاتلين في سني الطفولة و المراهقة، حيث يكونون أكثر عرضة للتأثر ببروباجاندا الجماعة. و يذكر أحد التجار أن جيرانه فقدوا مؤخراً ابنهم الذي يبلغ من العمر ١٥ عاماً في الخطوط الأمامية لمعارك الدولة، و لم يعلم أهله بذهابه للقتال إلا بعد أن وصلهم خبر مقتله من أحد الجيران عدة أيام بعد اختفائه. 
معارض الدولة الاسلامية السوري أحمد مهدي الذي وصل إلى تركيا قبل عدة أسابيع من دير الزُّور يصف محاولات داعش إغراء المواطنين السوريين للانضمام إليها و التوجه إلى جبهات القتال في العراق، و تصل العروض إلى ٨٠٠ دولار في الشهر. يضيف كذلك أن داعش لم يكن لها أبداً شعبية، و قبول المواطنين بها كان إما بسبب الخوف أو طلباً للرزق، أما الآن، فهم فقط يهربون. و إقليم دير الزُّور المجاور للحدود العراقية حالياً هو أكثر المناطق التي تشهد تزايد العمليات العسكرية المناوئة لداعش. 
رغم ذلك، يتواصل تدفق المتطوعين الأجانب عبر الحدود التركية إلى مناطق الدولة الإسلامية، حيث امتلأت مدينة الرقة عاصمة الخلافة بآلاف المهاجرين العرب و الاسيويين و الأوروبيين و الأفارقة، الذين يمنحون فور وصولهم سيارات و شقق، و يتسكعون في مقاهي و أسواق المدينة التي كان في السابق نادراً ما تشهد زيارات الأجانب. 
قليل جداً من هؤلاء المهاجرين يبدون أي استعداد للقتال في الجبهات، فهم أتوا فقط “للعيش في دولة الخلافة”. و أغلبهم من الفئات المهمشة في المجتمع و لا يملكون قدراً عالياً من التعليم أو المهارات، و لا يضيفون الكثير لقدرات الدولة العسكرية. 

جريمة الأغلبية الصامتة – تشومسكي

طالما استمر العامة في مواصلة السلبية و اللامبالاة، و تحولوا إلى النزعة الاستهلاكية و كراهية الضعفاء، سيفعل الأقوياء ما يشاؤون، و سيضطر من يبقى على قيد الحياة إلى التفكّر في النتيجة.

IMG_2964.JPG

Selections from One-Star Amazon Reviews of Chinua Achebe’s Things Fall Apart

Biblioklept

[Ed. note: The following citations come from one-star Amazon reviews of Chinua Achebe’s novel Things Fall Apart. (See also: Mary Shelley’s Frankenstein, Thomas Pynchon’s Gravity’s RainbowGeorge Orwell’s 1984, Herman Melville’s Moby-Dick, James Joyce’s Ulysses and David Markson’s Wittgenstein’s Mistress). I’ve preserved the reviewers’ own styles of punctuation and spelling].

There were too many details

no plot, lousy tales, and distant characters.

Gnerally, I am extremely open-minded about other cultures,

Don’t buy this unless you need it for some reason out of your control.

DOES THIS GUY EVEN KNOW WHAT THE FUDGE HE IS TALKING ABOUT!

I read two chapters and quit It was horrible, and I say BAH!!!!!!!!!BAH!!!!!!!and a BOOOOOOOO!!!!!

This is one of those “politically correct” books they force you to read in school, in hope of “broadening our horizons” and “opening our minds.”

The main character had a…

View original post 484 more words

صوفيات، أمازيغيات – أنا و الموسيقى ٣

في المدينة الأفغانية مراوند القرن الثاني عشر الميلادي ولد سيد حسين شاه، لآل شاهباز قالندار، شيخ متصوفة السند في زمانه، و معاصر جلال الدين الرومي. في القرن السادس عشر كتب الشاعر البنجابي الصوفي بوليه شاه قصيدة مدح للولي شاهباز قالندر “دام ماست قالندر”، ليلحنها في القرن العشرين الموسيقار الصوفي الباكستاني الراحل نصرت فاتح علي خان و تصبح أغنية خالدة في محافل “القوالية“؛ منشدي الصوفية في شبه القارة الهندية. في ٢٠١١ تحيي الشابة الهندية-الكندية كيران أهلواليا الاغنية بتوزيع حديث يمزج بين صوتها المميز و ألحان جيتار تيناريوين المميز

ضحكة النهاية

تمزق قلبي و ما زلت اضحك
نزفت روحي من مقلتي دموعاً مالحة و ما زلت اضحك
و الآن أنظر إلى الأيام، ارتجي تلاقي عقارب النهاية
حينها أيضاً سأضحك
فلن يبقى حين النهاية شيء يتمزق
سيهرب الألم و يطير كل حزن مع الرياح
و التحق بدموعي الماضية.
و حتى تحين الساعة، نستجلب الفرح من الغبار
و نبتسم ابتسامات صفراء
و نصلي للحظة
لحظة واحدة
ترضينا قبل النهاية.
27 Oct 2014