امدحني لو سمحت! ~

●( مدونـة الأيـام البريـئة )●

.

الإنسان السوي يسعد باهتمام الآخرين به، لكنه لا يطلب منهم ذلك علناً، بل يحرص على أن يفعل ما يجعله مستحقاً للاهتمام.

وفي الفيسبوك، أي إنسان يسعد بتلقي الإعجابات، لكننا نرى البعض يطلبها علناً! بل ويطلبها دون أن يفعل ما يجعله مستحقاً لها.

ولما كان زر (الإعجاب) غالباً ضرباً من المجاملة أو المديح، فإن أولئك المهووسين بتسول الإعجابات هم أشبه بإنسان يأتيك قائلاً:

– “امدحني لو سمحت! امدحني أرجوك! أبد إعجابك بشكلي! أبد إعجابك بصوتي وكلامي وما أقول!”

أعتقد أنها مسألة وقت فقط حتى يصنف علماء النفس مرضاً جديداً اسمه (هوس تسول الإعجابات على الفيسبوك).

07/11/2013

View original post

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s